الحمّامات الإسلامية العامّة في مصر وشمال إفريقيا خلال العصر العثماني ( دراسة في الملامح التخطيطية والوظيفية )
مقال في مجلة علمية

ملخص 

 تتميز العمارة الإسلامية بالتنوع والثراء المعماري والذي جاء ليساير الأغراض الوظيفية المتعددة التي تطلبتها الحياة العامة في المجتمع الإسلامي بمختلف جوانبها، وقد كانت الحمّامات العامّة أحد أهم المنشآت المعمارية في المدن الإسلامية وذلك لما تؤديه من أدوار دينية واجتماعية، هذا النوع من العمائر الذي لم يكن وليد الفكر المعماري الإسلامي، ولكنه كان من ضمن ما أخذته الحضارة الإسلامية ممن سبقها من الحضارات، لتخضعه للتغير الخلّاق مما أدى الى تكوين شخصية إسلامية فريدة في العمارة انسجمت فيها الجوانب التخطيطية بالجوانب الوظيفية، في هذا البحث سأتعرض لدراسة أهم الجوانب التخطيطية والوظيفية للحمّامات الإسلامية العامّة في مصر وشمال إفريقيا خلال العصر العثماني، هذا العصر الذي اختزل كل ما سبقه من محاولات تطوير طالت هذا النوع من المنشآت الخدمية في المجتمع المسلم .

 Summary

 Islamic architecture is characterized by diversity and architectural richness, which came to keep pace with the multiple functional purposes required by the public life in the Islamic society in its various aspects, and the public baths were one of the most important architectural facilities in Islamic cities, due to the religious and social roles they play, this type of architecture that was not the product of thought The Islamic architecture, but it was among what the Islamic civilization took from those who preceded it, to subject it to creative change, which led to the formation of a unique Islamic character in architecture in which the planning aspects were in harmony with the functional aspects. Africa during the Ottoman era, this era that reduced all the previous attempts to develop this type of service facilities in the Muslim community.

  الحمّام - بتشديد الميم - العين الحارة 

عادل المبروك المختار الفار، (06-2021)، مجلة مسارات علمية: جمعية صبراتة العلمية، 16 (1)، 76-98

الامام مالك وكتابه الموطأ
مقال في مجلة علمية








المرزوقي علي الهادي المرزوقي، (06-2021)، دار الكتاب . الزاوية: دار الزاوية للكتاب، 20 (20)، 152-179

Modelling Future Temperatures Change in Libya Linking to the Planning of Sustainable Development
Conference paper






Abdussalam Ahmed Mohmed Ibrahim, (04-2021), Tunis: Maghreb International Conference on Sustainable Development, 120-142

REMOTE ACCESS TO A ROUTER SECURELY USING SSH
Journal Article

Hadya Soliman Hadya Hawedi, (01-2021), مجلة المنتدى األكاديمي: نقابة اعضاء هيئة التدريس الاسمرية, 1 (5), 174-189

The Use of Etiquette by Libyan EFL Postgraduate Students in Writing Formal Email
Journal Article

The role of email is becoming more and more important and email is considered one of the most effective tools of communication and correspondence nowadays. This research paper investigates the use of etiquette by Libyan EFL postgraduate students in writing formal emails. The aim is to shed light on the situation and determine to what extent Libyan EFL postgraduate students adhere to the rules of etiquette in their formal emails. Another aim is to try to find out if there are any problems, they face in this respect in order to find better ways that may help in dealing with them. To fulfill these aims, 39 students were asked to send a formal email to their instructor (the researcher) of subjects of their own choice. However, only 34 emails were received. The results have shown that the majority of the students who have participated in the study are aware of the overall structure and organization of emails written in formal style. However, examining details have shown that students face some problems that are not only related to style, but also to language and culture. It was apparent from the emails investigated that students lack practice and experience in writing formal emails. To overcome these difficulties, teachers are advised to raise their students’ awareness of the importance of using formal emails as a means of communication and to provide them with sufficient practice by regularly using formal email in their correspondence with their teachers. Students also need to be aware of the inter-linguistic and cultural differences; what might be acceptable and favorable in Arabic may lead to miscommunication problems when used in English.



Albashir Ahmed, (12-2020), Sabratha University Scientific Journal: Sabratha University, 2 (4), 1-16

An Introduction to Syntax
Book

This coursebook is designed to satisfy the need for a coursebook that is suitable for the university level. It is a practical book which introduces syntactic concepts in a simple way and which gives a chance to students of syntax to understand these concepts through practice by doing related exercises. It is based on my experience of teaching syntax to university students for several years. 

The sequencing and the grading of material from simple topics to more difficult ones makes it easier to understand and grasp the ideas discussed. For example, Unit One is an introductory unit where syntax as a subject is clarified and where analysis approaches and methods of representations that will be used throughout the book are introduced and explained. Unit Two discusses the internal structure of clauses and phrases. It is only after a thorough understanding of these constituents has been ensured through illustrations and practice that the functions of these constituents are introduced in a separate unit, i.e. Unit three.  

Albashir Ahmed, (12-2020), Tripoli-Libya: Albashir Ahmed,

Writing a Research Proposal
Book

   This book has been written to satisfy the need for a practical guide for MA Libyan students which takes them step by step in the process of writing a research proposal. It is the outcome of years of experience in teaching a ‘proposal writing seminar’ subject to postgraduates in the English department in the University of Zawia. However, we believe it will be useful for all MA students in the Libyan academic institutions who write their proposals in the English language.

    The book is not meant to teach the students the methodology of writing research which is presumably should have been dealt with in a separate subject and which is considered a prerequisite for writing a proposal. Thus, in order for students to benefit much from this book, they should be first acquainted with the terminology, procedure and methodology of writing their research which will facilitate their understanding of the process of writing their proposals. 


Albashir Ahmed, (12-2020), Tripoli-Libya: Albashir Ahmed,

تقييم أداء العمل المصرفي باستخدام بطاقة الأداء المتوازن - دراسة ميدانية على المصارف التجارية الليبية العاملة بمدينة بني وليد
مقال في مجلة علمية

تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على المرتكزات النظرية والعلمية والتطبيقية لبطاقة قياس الأداء المتوازن، وكذلك على مفهوم وأهمية ومقومات هذه البطاقة، وأيضا على مدى أمكانية تطبيق البطاقة لقياس أداء عمل المصارف محل الدراسة، وما هي أبعاد بطاقة قياس الأداء المتوازن. وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج منها  من خلال اختبار المتغيرين المستقلين " البعد المالي والبعد الاجتماعي " على أداء العمل المصرفي تبين وجود اثر ايجابي ذو دلالة إحصائية للبعدين المذكورين على أداء العمل المصرفي، وتبين أيضا من خلال اختبار المتغيرات المستقلة الأخرى " بعد العملاء وبعد العمليات الداخلية وبعد التعلم والنمو " على أداء العمل المصرفي بوجود اثر سلبي ذو دلالة إحصائية للأبعاد المذكورة، وإن المصارف محل الدراسة لا تطبق بطاقة قياس الأداء المتوازن واقتصر استخدامها على البعد المالي والبعد الاجتماعي والإهمال لباقي الأبعاد الأخرى، ولا يوجد اهتمام من المصارف محل الدراسة بإشراك العملاء ومعرفة أرائهم في قياس الأداء الإداري.

وقد أوصت الدراسة بمجموعة من التوصيات نذكر منها، يجب أن تعمل المصارف الليبية بشكل عام والمصارف محل الدراسة بشكل خاص على تطبيق بطاقة قياس الأداء المتوازن باعتبارها نظام متكامل للإدارة الإستراتيجية من خلال ترشيد قرارات الإدارة العليا وقياس الأداء وتحقيق الميزة التنافسية، ويجب التقييم المستمر للمصارف الليبية بشكل عام والمصارف محل الدراسة بشكل خاص بتطبيق البطاقة من اجل الرفع كفاءة وفاعلية الأداء بشكل دقيق ومعرفة نقاط القوة ودعمها ونقاط الضعف قبل وقوعها، وكذلك يجب إنشاء وحدة إدارية خاصة تهتم بتطبيق هذه البطاقة من اجل دعم قياس أداء العمل المصرفي للمصارف محل الدراسة واستقطاب الكوادر والخبرات الفنية المؤهلة والقادرة على تطبيق بطاقة قياس الأداء المتوازن بشكل كفؤ وفاعل وخاصة في المصارف محل الدراسة، وأيضا يجب العمل على تطوير قدرات العاملين من خلال وضع الخطط التدريبية وعقد المزيد من المؤتمرات والندوات وورش العمل المتعلقة ببطاقة قياس الأداء المتوازن وكيفية استخدامها، وأخيرا يجب على المصارف محل الدراسة تقديم مزيدا من الدعم للمجتمع وذلك حتى يكون للبعد الاجتماعي أكثر أهمية.

خالد صالح عبود اسباقة، (12-2020)، المنتدى الليبي للثقافة والحوار: مجلة منتدى العلوم، 10 (5)، 141-174

اتجــاه نظرية المجال في علاقتها بسمات الشخصية التسلطية
مقال في مجلة علمية

أخذت دراسات الشخصية حيزاً واسعا في الدراسات النفسية خلال السنوات الاخيرة من قبل علماء الغرب بشقيها السوية والمضطربة, ولاتزال جهود العلماء العرب خاصة في بيئتنا الليبية قاصرة عن فهم وتحديد كل ما يدور عن بنية الشخصية ووظائفها المتعددة , لاسيما الشخصية التسلطية التي تعد محور الحديث عنها في هذا البحث . فالشخصية بصفة عامة تعنى كل ما يظهر عليه الشخصي في الوظائف المختلفة التي يقوم بها على مسرح الحياة ويلاحظها الأخرون عبر تصرفات الشخص ذاته , وبذلك يلاحظ التفسيرات المختلفة لتداخل النظريات النفسية ونظريات الشخصية في فهم الاتجاهات المتعددة التي تفسرها تلك النظريات في معرفة التنظيم الديناميكي للشخصية التسلطية بحسب المنحنى الذى ينتمى اليه كل عالم من علماء دراسة الشخصية .

وقد كان لهذا التنوع والاختلاف في فهم الشخصية تأثيره الواضح على الدراسات النظرية , مما أسهم في زيادة التنوع المعرفي في دراسات الشخصية , وفي تعدد مجالات البحث والدراسة فيها . فعندما يقوم الانسان بأنشطة مختلفة وأنماط متنوعة في السلوك فإن ذلك يتعامل مع المواقف و الخبرات التي مرت به وأثرت في تكوينه النفسي وتفاعله الاجتماعي , و بالتالي اسهمت في بلورة شخصّيته وملامح توجهاتها .

فشخصية الإنساني نتاج وحدة كلية لعدد من الحقائق الموجودة التي تعتمد كل منها على الاخرى بحسب نظرية المجال , وتشكل هذه الوحدة حيز الوجود الذى تتناغم فيه ادراكات الذات والبيئة المحيطة بالفرد ولا يفهم سلوك الفرد الا من خلال وظيفة المجال الذى يحدث فيه هذا السلوك .

إن دراسة السلوك الانساني والتعمق فيه يتطلب معرفة فهم نمط الشخصية والمحيط الاجتماعي الذي نمت فيه تلك الشخصية وتأثرت بمكوناته , وعوامل التأثير والتأثر المصاحبة لذات الفرد وبيئته الاجتماعية , ذلك لأن سلوك الانسان وشخصيته تتكون من عوامل ذاتية وعوامل اجتماعية تتفاعل فيها لتكوين الشخصية السوية أو المضطربة .

وبمعنى آخر أن الحالة النفسية والانفعالية التى يكّون عليها الفرد في المواقف المختلفة التى يتعرض لها في حياته في مكان وزمان محددين هي التى تصيغ تلك الشخصية وتبرز ملامح آثار السلوك ونتائجه في شخصية الفرد واتجاهه .


مصطفى صالح الجيلاني الازرق، (12-2020)، مجلة الدراسات العليا: مجلة جامعة الزيتونة، 1 (1)، 1-18

تغير علاقات السلطة وتأثيراتها على مقومات المكانة الاجتماعية للزوجين في الأسرة
مقال في مجلة علمية

لقد شغل مفهوم السلطة عدداً كثيراً من الباحثين والمهتمين في مختلف العلوم الاجتماعية والنفسية، وذلك لارتباطه بالعلاقات الاجتماعية بين الأفراد والجماعات لاسيما العلاقات الزواجية في الأسرة منذ أمد بعيد. فمنذ بداية تكوين الأسرة الإنسانية في مراحل حياتها الأولى نُظر إلى علاقات السلطة بين الزوجين على أنها علاقات قوة بين طرفين أحدهما غالب والآخر مغلوب يقع كل منهما تحت تأثيرها وضمن مجالها الفعلي، ويستمد كل منهما قوته من قوة السلطة نفسها باعتبارها طاعة وخضوع يستلزم من الطرف الأضعف الإذعان والرضوخ لشروطها من قبل الطرف الأقوى بحكم علاقة التعاقد التي أوجبت على أحدهما الإنصياع لشروط الطرف الآخر والاذعان له مقابل التكاليف التي يتحملها الطرف الآخر لاستمرار الحياة الزواجية بينهما.


مصطفى صالح الجيلاني الازرق، (12-2020)، كلية العلوم الاجتماعية: مجلة جامعة الزيتونة، 12 (1)، 1-22